البنك الافريقي للتنمية مستعد لدعم المغرب والبلدان الافريقية لتعزيز مكانة المبادرة الثلاثية خلال كوب قمة المناخ بمراكش

البنك الافريقي للتنمية مستعد لدعم المغرب والبلدان الافريقية لتعزيز مكانة المبادرة الثلاثية خلال كوب قمة المناخ بمراكش

أكدت ممثلة البنك الافريقي للتنمية المقيمة بالمغرب السيدة ياسين دياما فال، أن هذه المؤسسة مستعدة لدعم المغرب والبلدان الافريقية من أجل تعزيز مكانة المبادرة الثلاثية لتكييف الفلاحة الافريقية مع التغير المناخي، خلال القمة العالمية للمناخ ( كوب 22) التي ستنعقد في شهر نونبر المقبل بمراكش. 

وقالت إن البنك الإفريقي مستعد لدعم المغرب والبلدان الافريقية لتعزيز مكانة المبادرة الثلاثية خلال القمة العالمية للمناخ ( كوب 22) وتسهيل الحوار مع المؤسسات المانحة من أجل تعبئة الموارد المالية الضرورية الكفيلة بتنفيذ هذه المبادرة. 

وأوضحت أن البنك الافريقي للتنمية، باعتباره مؤسسة افريقية، مستعد لمواكبة هذه المبادرة المخصصة للقارة السمراء، مضيفة أن هذا اللقاء يشكل مناسبة بالنسبة للبنك للتعبير عن دعمه للمبادرة الثلاثية التي تنسجم تماما مع أولوياته والتزاماته في مجال محاربة التغيرات المناخية. 

وأبرزت أن المبادرة الثلاثية ( مبادرة تكييف الفلاحة بافريقيا) تتماشى مع الاستراتيجية الرامية بالرقي بالقطاع الفلاحي بإفريقيا( 2016/ 2025) " تغذية إفريقيا"، التي تشمل الجانب المتعلق بتكييف المجال الفلاحي مع التغيرات المناخية، فضلا عن وضع الآليات التمويلية للنهوض بهذا القطاع. 

وستسمح هذه المبادرة بتقاسم الحلول والممارسات الفلاحية الفضلى من اجل تعميمها على القارة الافريقية وإيجاد حلول ملموسة لمسألة التمويل. كما تسعى الى أن تكون في خدمة مصالح القارة الافريقية من أجل أن تصير هذه الأخيرة فاعلا أساسيا في القضايا المرتبطة بالبيئة. 

وتقترح هذه المبادرة الاشتغال على محور المفاوضات من أجل جعل تكييف الفلاحة بافريقيا في صلب رهانات القمة العالمية للمناخ والحصول على توزيع عادل للميزانيات المرصودة للتغيرات المناخية بين تكييف وتخفيف، ثم محور الحلول من أجل تشجيع والنهوض بتنفيذ المشاريع الخلاقة في مجال تدبير التربة والاستعمال الرشيد للمياه الفلاحية وتدبير المخاطر المناخية وتقوية القدرات والحلول المرتبطة بالتمويل.