الفرع الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للشبكة البرلمانية عن البنك العالمي وصندوق النقد الدولي يعقد اجتماعه القادم بالمغرب

الفرع الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للشبكة البرلمانية عن البنك العالمي وصندوق النقد الدولي يعقد اجتماعه القادم بالمغرب

 قرر الفرع الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للشبكة البرلمانية عن البنك العالمي وصندوق النقد الدولي، الذي تم إطلاقه في تونس، عقد اجتماعه القادم بالمغرب.

وقدشارك وفد برلماني مغربي يومي 1 و 2 دجنبر الجاري في اجتماع بتونس خصص لإطلاق الفرع الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للشبكة البرلمانية عن البنك العالمي وصندوق النقد الدولي، والذي عرف مشاركة ممثلي برلمانات المنطقة ومسؤولي المؤسستين الماليتين الدوليتين .

ويعد هذا الفرع أرضية مخصصة لبرلمانيي المنطقة من أجل تبادل التجارب حول الممارسات الفضلى الرامية إلى تثمين دورهم في مجال التشريع ومراقبة الأداء الحكومي.

وتميز هذا اللقاء بالتوقيع على إعلان إطلاق هذه الشبكة والذي وقعته عن البرلمان المغربي، النائبة الخامسة لرئيس مجلس المستشارين، السيدة نائلة التازي.

وفي هذا الصدد، أوضحت السيدة التازي في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء أن "هذه الشبكة تتيح تعزيز موقف البرلمانيين اتجاه المؤسسات الدولية والفاعلين في التنمية''.

وأضافت أن ذلك سيتأتي عن طريق التفاعل المنتظم بين البرلمانيين والمكاتب الإقليمية للبنك العالمي وصندوق النقد الدولي خلال المشاورات وأيضا خلال تدارس النفقات ومراقبة السياسات العمومية .

وشددت على أن اختيار منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يعد مهما بالنظر للاصلاحات الديمقراطية التي تباشر في العديد من بلدان المنطقة، وكذا على ضوء ضرورة تعزيز الحكامة للتعاطي مع مختلف المشاكل الاقتصادية، خصوصا تشغيل الشباب.

وعلى هامش هذا الحدث ،أجرى الوفد البرلماني المغربي لقاءات مع وفود برلمانية مشاركة تناولت سبل تعزيز وتوطيد علاقات الصداقة والتعاون بين الجانبين، كما أجرى لقاء مع مسؤولي البنك العالمي تطرق لمجموعة من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وضم الوفد البرلماني المغربي، الذي قادته السيدة نائلة التازي( الاتحاد العام لمقاولات المغرب) ، نائبة رئيس مجلس المستشارين كلا من السادة عبد الإله حفظي، رئيس فريق الاتحاد العام لمقاولات المغرب بمجلس المستشارين ، وعبد العلي حامي الدين، رئيس لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية، ورحال مكاوي، رئيس لجنة المالية والتخطيط والتنمية الاقتصادية، ومحمد رزمة، رئيس لجنة الخارجية والحدود والدفاع الوطني والمناطق المغربية المحتلة.