المغرب أول وجهة إفريقية لصادرات جهة فلانسيا

المغرب أول وجهة إفريقية لصادرات جهة فلانسيا

إن المغرب أضحى يشكل أول وجهة إفريقية لصادرات الجهة كما تضاعفت مبيعات المنتجات التي تخرج من هذه المنطقة باتجاه الأسواق المغربية خلال العقد الماضي .

وأكدت غرفة التجارة بفلانسيا التي نظمت أمس الاثنين يوما دراسيا حول فرص وإمكانيات الاستثمار في المغرب والتعريف بالمؤهلات التي يتوفر عليها في هذا المجال أن صادرات الجهة باتجاه السوق المغربي استفادت من الدينامية الاقتصادية التي تميز المملكة وكذا استقرار المؤشرات الاقتصادية بالبلاد.

وأضاف الغرفة في بيان نشرته على موقعها على شبكة الأنترنت أن المغرب كان أول دولة جنوب حوض البحر الأبيض المتوسط يستفيد من الوضع المتقدم في علاقاته مع الاتحاد الأوربي مما مكن بالخصوص من تحرير التبادل بين الجانبين وتنمية وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية .

وأشار نفس المصدر إلى أن جهة فلانسيا استوردت خلال عام 2017 منتجات من المغرب بقيمة مالية وصلت إلى 416 مليون أورو بينما قامت بتصدير ما قيمته 651 مليون أورو من منتجات نحو السوق المغربي مضيفة أن صادرات المملكة نحو فلانسيا ارتفعت ما بين شهري يناير وأبريل بنسبة 19 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية .

وقال خوسي فيسينتي موراتا رئيس غرفة التجارة بفلانسيا خلال افتتاح أشغال هذا الملتقى الدراسي المخصص للمغرب إن هذه الحركية في الصادرات والواردات من وإلى المغرب تكشف عن التطور المسترسل والإيجابي للتبادل التجاري والاقتصادي بين هذه الجهة والمملكة المغربية خلال الفترة الحالية مشيرا إلى أن 2896 شركة ومقاولة تتمركز بجهة فلانسيا قامت بعمليات تصدير اتجاه المغرب خلال عام 2017 كما أن 63 من هذه المقاولات قد استقرت بالمملكة وقامت بتنفيذ مشاريع همت مجموعة من القطاعات الحيوية .

ومكن هذا اليوم الدراسي الذي حضره العديد من الفاعلين الاقتصاديين والمستثمرين وممثلي الشركات والمقاولات التي تنشط على مستوى جهة فلانسيا من تسليط الضوء على أهم القطاعات الاقتصادية الواعدة التي تتيح إمكانية جد مهمة في مجال الاستثمار ومناخ الأعمال بالمغرب خاصة قطاع السيارات الذي أضحت المملكة تشكل منصة محورية وأساسية لهذه الصناعة في إفريقيا وبحوض البحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلى الصناعات المعدنية والصناعات التحويلية ومواد التجهيز والآثاث والصناعات الكيماوية وغيرها.