مشاركة السيد بنجلون خلال ندوة " الحالات العامة للمقاولات المواطنة"

مشاركة السيد بنجلون خلال ندوة

الصويرة 30 يونيو 2019 -  أكد المشاركون في ندوة ضمن النسخة الثانية من "الحالات العامة للمقاولات المواطنة"، أمس السبت بالصويرة، أن الابتكار الاجتماعي يعد اليوم الحل المبتكر للتحكم في الإكراهات الاقتصادية والمشاكل الاجتماعية. 


وأضافوا، خلال هذا الحدث الدولي المنظم بشكل مشترك بين "ثينكرز أند دوورز" وجمعية الصويرة - موكادور، أن الابتكار الاجتماعي يعد رافعة حقيقية من أجل الاستجابة لاحتياجات المجالات الترابية، وكذا محرك للتنمية المحلية، لا سيما من أجل إدماج الشباب وإمكانية توظيفهم، وإدماج المجموعات غير المستقرة، والحد من الفجوة الترابية ودعم التماسك الاجتماعي.

وفي كلمة ألقاها خلال افتتاح هذه الندوة، أكد مستشار صاحب الجلالة والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة - موكادور، السيد أندري أزولاي، أن المقاولة بطبيعتها هي مكان الإبداع والعبقرية الإنسانية، مشيرا إلى أن التفكير الوحيد نادرا ما كان مرادفا للتقدم والازدهار في التاريخ العالمي.

وأشار السيد أزولاي إلى أن "هذه هي المقاربة التي اختارت مدينة ليزاليزي "ثينكرز أند دوورز"، مرة أخرى هذا العام، مناقشتها واستعراضها، مشيرا إلى أن هذا الحدث يتيح أيضا الفرصة للتعرف على دينامية المجتمع الصويري.

من جانبه، قال نائب رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، خالد بن جلون، إن المقاولات المواطنة تقدم حلولا مبتكرة لتحديات تقاسم الموارد والتماسك الاجتماعي، مشيرا إلى أن الفاعلين الاقتصاديين حريصون، على نحو متزايد، على المساهمة في المشاعات، كما أن العديد منهم اعتمد مقاربة شاملة لتعزيز نموهم في مجال التنمية السوسيو اقتصادية للبلاد.

وأضاف أن "المغرب يتوفر على مجموعة كبيرة من المقاولين المواطنين"، مشيرا إلى أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب ملتزم بالمساهمة في هيكلة وتطوير نظام الابتكار الاجتماعي في بلادنا، مزيد من الرخاء.

من جهته، أكد المندوب السامي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني والابتكار الاجتماعي لدى وزارة الدولة (الوزارة الفرنسية للانتقال البيئي والتضامني)، كريستوف إيتيي، أنه "في مواجهة التحديات الراهنة من جميع الأنواع، لن يكون بإمكان الدول بعد الآن الاستجابة إلى إيرادات الماضي".

ودعا، من جهة أخرى، الدول إلى اعتماد مقاربة تشاركية، وأن تستمع إلى المقاولات عوض أن تلجأ إلى فرض القوانين والتشريعات.

كما دعا السيد إتيي إلى تحويل النموذج الاقتصادي من خلال تعبئة الفاعلين، وتكوين الأجيال المقبلة، ومنح استقلالية أكبر في مجال العمل والمبادرة. 

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أشارت السيدة أماندين لوبوتر، مؤسسة ورئيسة مركز "ثينكرز أند دوورز"، إلى أنه بالنسبة لهذه النسخة الثانية، ستنكب الحالات العامة للمقاولات المواطنة على موضوع الرخاء، من أجل استكشاف الرافعات المتاحة التي تمكن من الجمع بين النمو الاقتصادي والرفاه والأداء والسلم الاجتماعي.

وأشارت إلى أن هذا الحدث، الذي يضم مجموعة دولية من الباحثين والمقاولين ورؤساء المقاولات وصناع القرار ومسؤولي المجتمع المدني، سيقدم نماذج للمقاولات والفاعلين الأكثر التزاما بحل القضايا ذات الأولوية في عصرنا (المناخ والمساواة والتقدم الاجتماعي)، كشرط لا بد منه لبلوغ مرحلة الرخاء.

وسيعرف هذا الحدث الدولي تنظيم عدد من الجلسات والمناقشات حول مجال الأعمال، حيث سيتم بحث مسألة النمو والرخاء، والتطرق إلى نوع من الرأسمالية الجديدة التي تؤثر على مواضيع المقاولات في ما يخص قضية الالتزم لفائدة المناخ والتنوع.

كما سيكون المشاركون في الندوة على موعد مع برنامج ثقافي وفني غني، من خلال برمجة عرضين لمسرحية بعنوان "رسائل إلى نور" للمخرج رشيد بن الزين، مساء السبت باللغة الفرنسية وبعد ظهر الأحد باللغة العربية، فضلا عن برنامج فني تحت الإدارة الفنية للمصمم الدولي سام بارون.

وتجدر الإشارة إلى أن "ثينكرز أند دوورز" (مفكرون وفاعلون) هو مركز للتفكير يجمع ويربط بين القادة ورجال الأعمال وأصحاب القرار والقادة الملتزمين، الذين يبدعون ويتوصلون إلى حلول لمواجهة تحديات العالم الذي يشهد تحولات كبيرة. كما تتواجد شبكة "ثينكرز أند دوورز" في كل من أوروبا والعالم العربي وإفريقيا. 

المصدر: MAP