مكافحة الرشوة في قلب ندوة من تنظيم شبكة الاتفاق العالمي بالمغرب

مكافحة الرشوة في قلب ندوة من تنظيم شبكة الاتفاق العالمي بالمغرب

الدار البيضاء، 10 يوليوز2019 - نظمت شبكة الاتفاق العالمي بالمغرب (Global Compact)، بشراكة مع لجنتي "مقاولة مسؤولة ومواطنة" و "الأخلاقيات والحكامة الجيدة" التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، والهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، وActe International، يوم الأربعاء 10 يوليوز 2019، في مقر ليديك، ندوة حول مكافحة الرشوة في المقاولات. هدف هذا اللقاء إلى مناقشة وتبادل الآراء حول الأدوات والممارسات الجيدة فيما يتعلق بمكافحة الرشوة من أجل الحفاظ على مناخ يعزز أخلاقيات الأعمال والتنافسية على المستوى الوطني والجهوي والدولي.

وفي كلمتها، أكدت السيدة سعدية السلاوي بناني، رئيسة مجلس إدارة شبكة الاتفاق العالمي في المغرب ولجنة "مقاولة مسؤولة ومواطنة" التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب، أن إقامة قواعد داخلية لحسن السلوك، مستوحاة من معايير مثل ميثاق الاتحاد للمسؤولية المجتمعية للمقاولات، أو المبادئ العشرة للاتفاق العالمي، ضرورية لتحسين أخلاقيات المقاولات. كما أكدت على أهمية التعاون بين مختلف الجهات الفاعلة لمواجهة الرشوة.

إضافة إلى ذلك، قالت السيدة بناني إن إنشاء مؤسسات فعالة ومسؤولة وشفافة، في إطار الهدف السادس عشر للتنمية المستدامة (ODD) "السلام والعدل والمؤسسات القوية"، يعتبر أولوية لتحقيق أهداف جدول أعمال الأمم المتحدة لأفق 2030.

ومن جانبه، أعلن السيد ياسر الشكيري، مدير قطب الشراكة والتنمية في الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، أن القطاع الخاص حليف أساسي في مكافحة الرشوة. كما سلط الضوء على أهمية الآليات القانونية التي تضع المقاولات المسؤولة عن الرشوة أمام القضاء وتوفر الحماية القانونية والاقتصادية للمبلغين عن  الرشوة.

متحدثا باسم لجنة "الأخلاقيات والحكامة الجيدة" للاتحاد العام لمقاولات المغرب، قال السيد عبد الصمد صدوق إن مكافحة الرشوة لا تزال في صميم مهام اللجنة. كما تحدث عن الدور الرئيسي الذي يلعبه المجتمع المدني بالتنسيق مع المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص في مواجهة هذه الآفة.

ومن جهتها شاركت السيدة آن لو رولاند، المديرة العامة لActe International، مع المشاركين أدوات عملية للوقاية من الرشوة ، كما ركزت على الإكراهات التي تواجهها المقاولات عند تنفيذ التدابير.

وفي الأخير، ذكر السيد جان باسكال داريه، الرئيس التنفيذي لليديك، المشاركين بأن الدفاع عن النزاهة والأمانة والشفافية هو مبدأ جميع العلاقات اليومية بين المقاولة والجهات الفاعلة.