الصخيرات – في 29 مايو 2015 – عبر كل من الاتحاد العام لمقاولات المغرب وسانوفي عن توافق وجهات النظر بشأن البعد الاستراتيجي للمساواة بين الرجال والنساء في الأوساط المهنية، خلال مؤتمر مشترك منعقد يوم 29 مايو 2015 بالصخيرات (في إطار ندوة Women’s Tribune).

وأوضحت دراسات أجريت في عدة بلدان الترابط الإيجابي بين المساواة بين الجنسين وأداء المقاولات. حيث إن الشركات التي تتوفر على نسبة هامة من النساء في هيئة اتخاذ القرارات (وعلى جميع مستويات المقاولة) تتفوق في الأداء والتنافسية.

"يعمل الاتحاد العام لمقاولات المغرب، في ظل مبادرة شاملة للمسئولية الاجتماعية للمقاولة ومن خلال مقاربة مدمجة، على النهوض بثقافة تسييريه داخل المقاولات من حيث المساواة المهنية بين الجنسين.  وفي هذا الصدد، يشجع ويحفز ميثاق وعلامة المسئولية الاجتماعية للمقاولة للاتحاد التزام المقاولات" صرح السيد سعيد سقاط، ممثل رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

"يُعَد مشروع 'وضعيتي'، من إحداث الاتحاد العام لمقاولات المغرب لفائدة المقاولات المغربية بشراكة مع القسم الأمريكي للشغل، مبادرة عملية من إعداد لجنة المسئولية الاجتماعية للمقاولة وعلامة الاتحاد العام لمقاولات المغرب. وينطوي على مساندة ووضع الخبراء رهن إشارة المقاولات المغربية، إضافة إلى توفير نظام للتقييم وحلول ملائمة من أجل تحسين أدائها من حيث المساواة بين الجنسين".

لدى سانوفي، تندرج المساواة بين الجنسين في القيم والإستراتيجية والمسئولية الاجتماعية للمجموعة، التي تعد الرائد العالمي في مجال الصحة المرتكز على حاجات المرضى. في 2014، كانت النساء تمثل 45% من مجموع مستخدمي سانوفي. "يتجلى هدفنا في البحث المستمر عن المواهب النسائية في فروعنا عبر العالم، والتعرف على العراقيل التي تحول دون ترقيتها والتمسك بالمساواة بين الجنسين في المناصب العليا" صرح ذ. روبير صباغ، مندوب الرئيس في قسم 'الولوج إلى الأدوية سانوفي'. "ولذلك أحدث مجلس Women Leadership Council الذي يمثل هيأة تسيير إستراتيجية النهوض بالمساواة بين الجنسين".

تطبق سانوفي مقاربة فريدة ومُهيْكَلَة ترمي إلى النهوض بالحياة المهنية للنساء داخل المقاولة.

في المغرب، أكدت مختلف الدراسات على التمثيل غير الكافي للنساء في الفئة النشيطة، ولاسيما في هيئات تسيير المقاولات العامة والخاصة. وبالتالي يستوجب تشجيع الأعمال المشتركة بين الفاعلين الخواص والعموميين والمجتمع المدني، لتحفيز المساواة على جميع الأصعدة وخاصة المساواة المهنية.

كما شهد هذا اللقاء الذي انعقد باشتراك كل من الاتحاد العام لمقاولات المغرب وسانوفي مساهمة مختصين وفاعلين رفيعي المستوى في المساواة بين الجنسين ولاسيما الأساتذة الجامعيين السيدة رجاء شرقاوي والسيدة ربيعة ناصري، والسيدة كارين كروان المديرة الرئيسة في قطب المساواة بين الجنسين في مجموعة البنك الدولي. 

    

 

 

 

Partager
المزيد