الدار البيضاء، 10 دجنبر 2020 – وقع اليوم كل من السيد شكيب لعلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والسيد
كريم عمور، رئيس الجهة 13 في الاتحاد، والمخصصة للمقاولين وذوي الإمكانات العالية من مغاربة العالم، والسيد ستيفن
كروجر، الممثل المقيم لمؤسسة كونراد-أديناور-شتيفتونغ الألمانية، اتفاقية شراكة لتطوير منصة “من موجه إلى موجهين”
(M2M).

وتعتبر هذه المنصة بمثابة تطبيق يهدف إلى تثمين التوجيه والإرشاد المقاولاتي من خلال الربط بين الموجهين والمستفيدين
من التوجيه.

في إطار هذه الشراكة، ستقوم مؤسسة كونراد-أديناور بتمويل إنشاء هذه المنصة التي ستشرف عليها الجهة المخصصة
للمقاولين مغاربة العالم (لجنة الجهة 13)، وتهدف هذه المنصة إلى أن تكون فضاء للتواصل والتشبيك، يتم بناؤه من طرف
المقاولين وذوي الإمكانات العالية من مغاربة العالم، لتوحيد مواهبهم لصالح تنمية وإشعاع المغرب.

وفي هذا السياق قال السيد شكيب لعلج “نهنئ أنفسنا على هذه الشراكة مع مؤسسة كونراد-أديناور، من أجل تطوير تطبيق
‘من موجه إلى موجهين’، ​​الذي يعد أحد ركائز عمل الجهة المخصصة للمقاولين مغاربة العالم”، مضيفا أن “الاتحاد العام
لمقاولات المغرب يفتح اليوم على باب التواصل والتشبيك أمام جميع المقاولين الذين لديهم الإرادة لمواصلة بناء مغرب اليوم
والغد. إن الديناميكية التي غرستها الجهة المخصصة للمقاولين مغاربة العالم في الاتحاد، تمكننا من الربط بين أكثر من 92
ألف مدير مقاولة، منتشرة في مختلف الجهات، وتعمل في كافة القطاعات، وتمثل أكثر من 150 مهنة في المغرب وإفريقيا”.

وتمثل هذه المنصة المخصصة للتوجيه والإرشاد أحد أعمدة اشتغال الجهة المخصصة للمقاولين مغاربة العالم في الاتحاد.
وستمكن هذه المنصة من خلق الإلهام لدى المقاولين المغاربة لخلق القيمة الاقتصادية المضافة من قبل المقاولين مغاربة
العالم أو لصالهم. كما تهدف هذه الأداة سهلة الاستعمال إلى مواكبة أي عمل/إجراء يستهدف الأعضاء، لتنويرهم في رؤيتهم
واستراتيجيتهم، وتوجيههم نحو المقاربة الصحيحة، سواء كانت تقنية أو قانونية أو مالية. ولرد الجميل إلى الموجه، يلتزم كل
مقاول استفاد من الإرشاد والتوجيه، بالتكفل براعية وتوجيه مقاول شاب.

ووفقًا للسيد ستيفن كروجر، الممثل المقيم لمؤسسة كونراد-أديناور-شتيفتونج في المغرب، فإنه “تماشيا مع السياسة الخارجية
للحكومة الفيدرالية الألمانية والتعاون الإنمائي، ووفاء لتوجهها القائم على النهوض بالاقتصاد الاجتماعي للسوق من خلال
قيادة إجراءات عالية الأثر ومساهمة في إحداث تغيير مستدام، تفتخر مؤسسة كونراد-أديناور بالشراكة مع الاتحاد العام
لمقاولات المغرب، ممثل القطاع الخاص في المغرب، من خلال جهته رقم 13 المخصصة للمقاولين وذوي الإمكانيات
العالية من مغاربة العالم، من أجل تطوير تطبيق ‘من موجه إلى موجهين’. وتهدف هذه الآلية الفريدة المخصصة للمواكبة في
مجال التوجيه والإرشاد إلى ربط الموجهين والمستفيدين من التوجيه، إضافة إلى تتبع وتأهيل أولئك الذين لديهم حس
مقاولاتي. كما ستسمح لشركائنا بتقوية القدرة التنافسية للقطاع الخاص في المغرب وتسهيل الاستثمارات الثنائية”.

من جانبه، أوضح السيد كريم عمور أنه بالإضافة إلى منصة “من موجه إلى موجهين”، فإن عمل الجهة المخصصة
للمقاولين مغاربة العالم في الاتحاد يرتكز على 4 ركائز أخرى، وهي: “الاستثمار المنتهز للفرص” من خلال مواكبة
المقاولين من مغاربة العالم من أجل الاستثمار الفردي أو الاستثمار المشترك في المغرب؛ “البحث والتطوير الثلاثي” والذي
يتمثل في العمل على إشعاع مراكز البحث في بلدان إقامة المقاولين من مغاربة العالم، بالتعاون مع مراكز البحث المغربية؛
“إرشاد ريادة الأعمال” التي تسمح بمواكبة المقاولات المغربية على إيجاد موطئ قدم لها في بلدان إقامة المقاولين من
مغاربة العالم، وبيع منتجاتها/خدماتها هناك في إطار المواكبة عند التصدير؛ وأخيراً ركيزة “السماء حدودنا” التي تهدف
إلى إقامة ريادة للأعمال بين المقاولين من مغاربة العالم أينما كان بلد إقامتهم.

المزيد