دعت مريم بنصالح شقرون رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب اليوم الأربعاء بالصخيرات إلى اندماج اقتصادي أكبر بين بلدان منطقة جنوب وشرق المتوسط بشكل يمكن من استغلال مختلف مؤهلات المنطقة.
 
وقالت بنصالح في كلمة خلال افتتاح المنتدى الأول للأعمال بمنطقة جنوب وشرق المتوسط المنظم من طرف البنك الأوروبي لإعادة البناء والتنمية تحت شعار  " تحرير الطاقات الاقتصادية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط " إن مبادلاتنا تثمل بالكاد 2 بالمائة من التجارة الإجمالية لكل من بلداننا الأعضاء في اتفاقية أكادير (..) ويتعين علينا أن نستوعب حجم الفرص الضائعة والعمل على أن تتجه اقتصادياتنا نحو اندماج اقتصادي أكبر .
 
وأكدت أنه " ليست هناك معجزات أو وصفات جاهزة (لتحرير هذه المؤهلات) خصوصا وأن لكل بلد خصوصياته المرتبطة بتاريخه وطموحاته للتنمية الاقتصادية والاجتماعية" .
 
وأوضحت رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب أنه يتعين توفير مجموعة من الشروط من أجل تحرير هذه المؤهلات وتمكين القطاع الخاص من الاستثمار أكثر وإنتاج الثروة وخلق مناصب شغل دائمة.
 
وأضافت في الاتجاه ذاته أن الاستقرار السياسي من بين هذه الشروط فيما يشكل مناخ الأعمال حجر الزاوية في التنمية.
 
وشددت بنصالح شقرون أن  الطريقة الأخرى لتحرير المؤهلات بمنطقة جنوب وشرق المتوسط هي إعطاء مقاولاتنا نافذة على العالم ،غير تلك التي نعرفها اليوم .
 
وأعلنت  أنه سيتم خلال الأسابيع المقبلة بالدار البيضاء إحداث مجلس أعمال للدول الأعضاء في اتفاقية أكادير .

Partager
المزيد