تمّ التوقيع في العاصمة الاقتصادية اتفاقية شراكة لإرساء مسارات مهنية لتكوين الأطر المتوسطة في مجال التسيير على مستوى جهة الدار البيضاء/سطات، وتنص هذه الاتفاقية، التي جمعت قطاع التكويم المهني، والاتحاد العام لمقاولات المغرب، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء/ سطات، على إنشاء معاهد لتكوين الأطر المتوسطة في مجال تسيير المقاولات.
 
وبموجب هذه الاتفاقية، التي صادق عليها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، ووقعها السادة، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين محمادين إسماعليي، والكاتب العام لقطاع التكوين المهني جمال الدين العلوة، ونائب رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب فيصل مكوار، فإن هذه المعاهد ستضطلع أيضا بمهمة التكوين في مهن تدبير المقاولات الصغرى والمتوسطة، والصغيرة جدًا.
 
وأكد وزير التربية الوطينة والتكوين المهني السيد رشيد بلمختار، في كلمة بالمناسبة، على الأهمية الكبيرة التي تكتسيها هذه الاتفاقية في الشق المتعلق بتحسين فعالية التربية والتكوين، خاصة في مجال التكوين المهني، وأضاف أن هذا التكوين سيفتح آفاقًا جديدة بالنسبة للشباب، تماشيا مع أهداف الاستراتيجية الوطنية للتكوين المهني 2021، المتعلقة بإرساء مسارات مهنية جديدة لفائدة الشباب، من خلال تحسين قابلية التشغيل بالنسبة لهم.
 
ومن جهته أبرز السيد مكوار أن هذه الاتفاقية تنص على إنشاء معاهد للتكوين في مجالين، الأول يتعلق بإنشاء المقاولات، والثاني يهم مجال التسيير، وأضاف أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب حريص على المساهمة في هذا التكوين ، الذي سيمكن من تقوية كفاءات الشباب من أجل تحقيق تنمية مستدامة، وتجدر الإشارة إلى أن هذا التكوين، سيمكن من تعزيز مكانة التكوين المهني كصلة وصل مع عالم الشغل، بغية مواكبة المهن الجديدة عبر تلبية حاجياتها من الكفاءات، علاوة على تشجيع المبادرة الخاصة، وإحداث المقاولة لتنمية الاقتصاد الوطني
 

 

Partager
المزيد