الدار البيضاء، 23 أكتوبر 2020 – نظمت لجنة المقاولة المسؤولة والمواطنة التابعة للاتحاد العام لمقاولات المغرب وهيئة الأمم المتحدة للمرأة جلسة عمل، يوم أمس بالدار البيضاء، حول المساواة المهنية والإدماج الاقتصادي للمرأة، برئاسة السيدة سعدية سلاوي بناني، رئيسة اللجنة المذكورة و السيدة ليلى رحيوي، ممثلة مكتب الأمم المتحدة للمرأة المتعدد البلدان في المغرب العربي.

وقد شارك في هذه الجلسة أعضاء من لجنة منح ميزة المسؤولية المجتمعية للمقاولات فضلا عن ممثلي المقاولات الحاصلة على الميزة. حيث كانت فرصة للحوار حول الوسائل التي يجب تنزيلها لتمكين المرأة من المشاركة الكاملة في الحياة الاقتصادية.

خلال هذا اللقاء، عرضت السيدة سلاوي بناني الإجراءات التي اتخذتها اللجنة لصالح تعزيز المساواة بين الجنسين، وخاصة من خلال مواكبة المقاولات في تحسين كفاءاتها وخبراتها في هذا الموضوع. كما أشارت إلى أن ميثاق المسؤولية المجتمعية للمقاولات للاتحاد يضع قضايا التنوع وتكافؤ الفرص في صلب أولوياته.

ومن جانبها، قامت السيدة رحيوي بتقييم حالة عدم المساواة بين الجنسين، التي لا تزال مستمرة في المغرب، والتحديات المطروحة، لا سيما التوازن بين الحياة المهنية والشخصية، والتصورات النمطية، والعنف، وعدم المساواة من حيث الأجور، وإشكالية التنقل وضعف تمثيل المرأة في هيئات صنع القرار. كما أصرت على ضرورة العمل على 5 محاور، متمثلة في التطورات التشريعية والمؤسسية، والحوافز، والخدمات، والبنية التحتية، والتكنولوجيا الرقمية وتطور التصورات.

وفي الأخير قدمت السيدة رحيوي أداة  "مبادئ تمكين المرأة" التي تهدف إلى توجيه المقاولات بخصوص كيفية تعزيز المساواة بين الجنسين والتمكين المهني للمرأة.

المزيد