توقفت قافلة المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة، التي تضم بنك المغرب، الاتحاد العام لمقاولات المغرب ، المجموعة المهنية لبنوك المغرب، الوكالة الوطنية للنهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة وصندوق الضمان المركزي، في 27 و28 أكتوبر بالمغرب الشرقي.

تمحورت أشغال هذه الدورة الثالثة حول موضوع: "معا لتنمية المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة  في جهتكم"، التي تهدف أولا إلى إخبار وتوعية المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة  بالجهة الشرقية، بمختلف البرامج والمنتجات التي وضعتها الدولة والبنوك، بغية الدفع بعمل الهيئات الجهوية من أجل تأمين مرافقة أفضل لهذه الفئة من المقاولات.

تعرضت مداخلات الاتحاد العام لمقاولات المغرب للجهة الشرقية التي قدمها على التوالي في وجدة السيد محمد مرابط، نائب رئيس عام، وبالناضور السيد مصطفى المضارسي، نائب رئيس إقليم الناضور-دريوش، إلى ضرورة اندراج مقاولات الجهة في مساعي التشجيع والدعم، كما أنها ذكّرت بالدور الهام للاتحاد العام لمقاولات المغرب في مجال الترافع و الضغط لفائدة هذا النوع من المقاولات الذي يشكل 95 % من مجمل مقاولات المغرب.

وذكّر محمد المرابط بالدور الهام للمقاولات الصغرى والمتوسطة في النسيج الاقتصادي الجهوي، بفعل بعدها الاجتماعي-الاقتصادي، كأداة للتشغيل الذاتي، وكذلك بمساهمتها في تعزيز وجذب الاستثمارات للجهة الشرقية. 

أما السيد المضارسي، فقد أشار إلى الدور الهام للاتحاد العام لمقاولات المغرب في سيرورة تحسين مناخ الأعمال لفائدة المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة، لاسيما بالعمل الذي يقوم به بخصوص آجال التسديد التي تعد حاسمة بالنسبة لنجاح المقاولة الصغرى والمتوسطة واستمرارها.

Partager
المزيد