السيد بشيري يشارك في اللقاء التاسع حول الصحة في العمل

السيد بشيري يشارك في اللقاء التاسع حول الصحة في العمل

الدار البيضاء، 3 دجنبر 2019 - شارك السيد محمد بشيري، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب بالنيابة، اليوم بالدار البيضاء، في اللقاء التاسع حول الصحة في العمل، الذي نظمه الصندوق التعاضدي المهني المغربي  (CMIM) تحت موضوع "ما هي مسؤولية المقاولات؟".

أشار السيد بشيري في كلمته إلى إحصائيات رئيسية نشرتها منظمة العمل الدولية مؤخرا، تفيد أنه، سنويا، يتم تسجيل : 2.7 مليون عامل يفقدون حياتهم نتيجة لحوادث العمل والأمراض المهنية، و374 مليون ضحية للحوادث في العمل والأمراض المهنية غير المميتة (في المغرب، يبلغ عدد حوادث العمل التقنية التي يتم التبليغ عنها لشركات التأمين سنويا حوالي 50000 حادث)، كما تمثل أيام العمل المفقودة حوالي 4٪ من الناتج الداخلي الخام العالمي.

وقد أضاف السيد بشيري "إن الحوادث في مكان العمل والأمراض المهنية لها تأثير كبير على الأفراد وعائلاتهم، ليس من الجانب الاقتصادي فقط، بل أيضا من حيث الراحة البدنية والعاطفية على المديين القريب والبعيد". كما أشار للأثر الكبير الذي يمكن أن تمثله الحوادث على المقاولات، مما يعيق الإنتاجية، الأمر الذي قد يعرقل عمليات التصنيع، ويمس تنافسية وصورة الشركات ويؤثر بالتالي على الاقتصاد والمجتمع.

 وفي هذا الصدد دعا السيد بشيري المقاولات إلى تجاوز الالتزامات القانونية من خلال اتباع نهج المسؤولية المجتمعية للمقاولات لأن "المسؤولية المجتمعية للمقاولات أداة حقيقية لتدبير المخاطر، تستند إلى الوقاية والاستباق [...] علاوة على ذلك، فإن هذا النهج يدمج مختلف الجهات الفاعلة الداخليين والخارجيين للمقاولة ".

مدركا لأهمية هذا الموضوع، يعمل الاتحاد باستمرار على تطوير أدلة عملية تقدم إرشادات حول الصحة والسلامة المهنية أو حول مخاطر العمل. كما ينظم أياما تحسيسية ويشارك في إنتاج خرائط طريق متعلقة بالصحة والسلامة المهنية، ويدعم تنظيم فعاليات عالمية على غرار المؤتمر العالمي المقرر عقده سنة 2024 بمراكش.

كما يخطط الاتحاد من خلال أكاديميته الاجتماعية لإطلاق دورة تكوينية إشهادية، سنة، 2020 في مجال الصحة والسلامة المهنية لفائدة المقاولات والموظفين والنقابيين، بشراكة مع مكتب العمل الدولي.

 وفي الختام قال الرئيس بالنيابة  "لاشك أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب وقادة الأعمال لديهم دور رئيسي كقادة في تعزيز ثقافة وسياسة الصحة والسلامة في مكان العمل وسبل الوقاية. إنها مسؤولية مشتركة أخلاقية واجتماعية ومجتمعية".