السيد شكيب لعلج يستقبل وزير الشؤون الخارجية البرتغالي

السيد شكيب لعلج يستقبل وزير الشؤون الخارجية البرتغالي

الدار البيضاء، 30 يناير 2020 -  أكد وزير الشؤون الخارجية البرتغالي، السيد أوغستو سانتوس سيلفا ، اليوم الخميس في الدار البيضاء ، أنه يتعين على المغرب والبرتغال العمل سويا من أجل تعزيز تعاونهما في المجال الاقتصادي.

و قال السيد سانتوس سيلفا في تصريح للصحافة ،عقب محادثات أجراها مع رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيد شكيب لعلج "إن العلاقات السياسية والدبلوماسية والمؤسساتية بين المغرب والبرتغال ممتازة ، لكن المجال الاقتصادي يشكل الحلقة الضعيفة في التعاون الثنائي".

وشدد ،في هذا السياق ،على أن المغرب والبرتغال مدعوان معا للتركيز بشكل أكبر على تطوير العلاقات الاقتصادية وتشجيع الاتصالات ،والتعاون بين الشركات واتحادات أرباب العمل في البلدين.

و أضاف أنه يتعين على البلدين الاستفادة من تكامل اقتصادهما ، خاصة في القطاعات ذات الإمكانات العالية كالسيارات والسياحة والنسيج والبناء والأشغال العمومية والطاقة.

و ارتباطا بهذا القطاع ، أشار الوزير إلى أن البرتغال والمغرب يطمحان إلى تعزيز حصة الطاقات المتجددة في مزيج الطاقة الوطني وإقامة ربط كهربائي.

كما أعلن أن الوزير المنتدب في الشؤون الاقتصادية سيزور قريبا المغرب لبحث سبل تعزيز التعاون الاقتصادي ، لا سيما مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمنظمات التابعة له.

وقال "هناك الكثير من الأوراش التي يتعين القيام به معا على الصعيد الاقتصادي" ، مشيرا إلى أن تواجد أكثر من 200 شركة برتغالية في المغرب والزيادة المستمرة في التدفقات السياحية بين البلدين ، مؤشرات تعكس آفاق ايجابية للتنمية الاقتصادية خلال السنوات المقبلة. من جانبه ، ذكر السيد لعلج أنه أجرى مباحثات "مفيدة جدا " مع وزير الشؤون الخارجية البرتغالي حول تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين ، مشيرا إلى أنه تم ، خلال هذا اللقاء ،تحديد العديد من مجالات التعاون وخاصة في مجالات الطاقة ،والسياحة والصناعة والنقل البحري.

وجدد التأكيد على أن آفاق تطوير العلاقات الاقتصادية الثنائية واعدة ، مبرزا أن المغرب بلد يعمل باستمرار على تحسين ترتيبه في ريادة الأعمال و يواصل تطوير علاقاته مع أفريقيا ، وهو أمر يمكن للبرتغال الاستفادة منه.


المصدر: MAP