الاتحاد وMAScIR يعملان معا من أجل تعزيز البحث التطبيقي والتطوير

الاتحاد وMAScIR يعملان معا من أجل تعزيز البحث التطبيقي والتطوير

الدار البيضاء، 3 يونيو 2021 -  وقع السيد شكيب العلج، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، والسيد محمد خالد العريشي، رئيس المؤسسة المغربية للعلوم المتقدمة، والابتكار و البحث العلمي (MAScIR)، اليوم 3 يونيو 2021 في مقر الاتحاد، اتفاقية شراكة لتعزيز التعاون من أجل تقريب عالم البحث والتكوين والنسيج الاقتصادي والصناعي الوطني.

بالتالي، ستعمل المؤسستان معا على تشجيع المقاولات المغربية من جميع القطاعات وكل الجهات على إدماج البحث التطبيقي والتطوير في استراتيجيتها الإنمائية. كما ستسهر على دعم المشاريع المبتكرة لهذه المقاولات بين صفوف مستثمرين محتملين أو صناديق الاستثمار من أجل خلق الثروة وتثمين علامة "صنع في المغرب".

وقد أكد رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب قائلا "يسعدنا عقد هذه الشراكة مع MAScIR، إذ ستمكننا من توحيد جهودنا لتعزيز البحث والتطوير والابتكار، اللذان يشكلان  استثمارا ثقيلا بالنسبة للمقاولات المغربية، لا سيما المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، بغية تمكينها من اغتنام فرص الصناعة المستقبلية. كما يهدف تعاوننا إلى مواكبة النسيج الاقتصادي والصناعي الوطني لتحقيق إقلاع فعلي وسليم ".

ومن جهته صرح رئيس مؤسسة MAScIR "إن توقيع اتفاقية شراكة هو دائما لحظة رضا تأتي بعد سلسلة من اللقاءات والتبادلات التي تدل على ترسيخ الثقة بين الطرفين حول مشروع مشترك. والآن، يتوجب العمل لإقناع المصنعين والفاعلين الاقتصاديين بأن البحث والتطوير عنصر جوهري في تطوير أنشطتهم، وأن الابتكار مفتاح مهم لتنافسيتهم ونجاحهم. إذ تطمح MAScIR أن تكون شريكا منفتحا لجميع مشاريع البحث والتطوير التي سيتم تقديمها له".

كما ستقدم MAScIR، في إطار مواكبة المقاولات لتحقيق إقلاع اقتصادي فعال وتعزيز السلامة الصحية، حلين من أجل تشخيص وكشف Sars-Cov-2 على نطاق واسع. حيث سيتم عرض مجموعة تشخيص "Covid-19 Real Time PCR"، التي تنتجها وتسوقها Moldiag المقاولة الناشئة للمؤسسة، وكذا الجهاز الجديد  "Rapid Covid-19 IR" الذي يمكن من إجراء التحليل في 20 ثانية، لفائدة المقاولات العضوة في الاتحاد بشروط تفضيلية. 

هذه الآلية ستساهم في إقلاع اقتصادي فعلي، لا سيما في ضوء تخفيف التدابير التقييدية الذي تم إعلانه هذا الأسبوع، خاصة بالنسبة لقطاع تنظيم التظاهرات.